إنقاذ (301) مهاجر غير شرعي

Thu, Jun 21, 2018 1:42 PM


متابعات

تمكنت دورية تابعة لقطاع طرابس - الزورق راس جدير - من إنقاذ عدد (301) مهاجر غير شرعي ، من بينهم (46) طفلين، و (3) نساء ، كانوا على متن (2) قاربين مطاطيبن من الحجم الكبير تعطلا محركهما..
كانت عملية الإنقاذ مرهقة جدا لطاقم الزورق لقلة الإمكانيات والعدد الكبير للمهاجرين غ ش، والتي بدأت مع حوالي الساعةالثانية فجرا ولعدة ساعات.
المهاجرون غ ش من (12) جنسية أفريقية مختلفة.
عملية الإنقاذ تمت شمال منطقة القره بوللي.
تم نقل المهاجرين غ ش إلى نقطة الإنزال بقاعدة طرابلس البحرية، والوصول مع الساعة الثامنة صباحاً
وبعد تقديم المساعدة الإنسانية والطبية لهم تم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية طرابلس، مركز إيواء السكة .
ملاحظات:
1) القوارب المطاطية التي كان على متنها المهاجرون غ ش من الحجم الكبير وهي المرة الثانية التي نلاحظ فيها استعمالها، المرة الأولى كانت قبل عدة اشهر في منطقة شمال صبراتة ثم اختفت، وها هي تعود مجدداً وبُحَمْل عليها حوالي 200مهاجر غ ش أو أكثر . وهذه تشكل خطر كبيراً على المهاجرين غ ش لعدم وجود اية وسائل للسلامة وغير أمنه، ولا توجد بها أية مواصفات فنية، واستعمالها يعتبر استهتاراً بالروح البشرية.
2) تزايد أعداد قوارب الهجرة غ ش بشكل يدعو للقلق، مع ملاحظة تزايد نداءات الاسثغاثة، وعدد الضحايا نتبجة استعمال قوارب متهالكة ومحركات غير ذات مواصفات، وقدبمة.
2) زيادة الحمل على دورياتنا وافراد حرس السواحل في ظل قلة الإمكانيات، وعدم وجود أي إهتمام من المسؤولين، وبالمقابل التشويه المتعمد والجحود من قبل المجتمع الدولي والانحاد الاوروبي والمنظمات الدولية التي تتبع الأمم المتحدة ذات العلاقة وكذلك من بعثة الامم المتحدة للدعم في لببيا للدور البطولي الذي يقوم به أفراد حرس السواحل.
افرادنا يعملون في ظروف خطرة وصعبة ويواجهون أقصى أنواع المخاطر دون أية إمكانيات ووسائل الحماية الشخصية أو الوسائل المساعدة، ودون مقابل لا مادي ولا معنوي سوى مرتباتعم الهزيلة، ولا تأمين صحي ولا أضافي رغم عملهم يمتد أحيانا لعدة ايام متواصلة ولا أحد ينظر لهم بعين الرضا ولا بوجه طلق ولا لسان شاكر عارف لحقهم.. وعند الله الجزاء الأوفى


لا توجد تعليقات

اضف تعليق

الاسم :  
البريد الالكترونى :    
عنوان التعليق :  
التعليق :  
 
الأكثر قراءة