محمد صلاح فى عيون الصحف الإنجليزية

11:54 AM Wed, Apr 11, 2018


كتبت: ألاء محمد

ركّزت الصفحات الرياضية للصحف الإنجليزية الصادرة صباح اليوم الأربعاء ، وأشادت بما قدمه الفرعون المصرى محمد صلاح، نجم المنتخب الوطنى، المحترف فى صفوف ليفربول الإنجليزى، فى مباراة فريقه أمام مانشستر سيتى بمباراة الإياب، وقيادته للريدز لنصف نهائى دورى أبطال أوروبا، بعد غياب 10 أعوام.



وأبرزت الصحف الإنجليزية، تفوق محمد صلاح فى تسجيل هدف التعادل لليفربول أمام السيتى على ملعب الاتحاد، فى المباراة التى انتهت (2-1) للريدز، ليتأهل الفريق الأحمر إلى المربع الذهبى بنتيجة (5-1) فى مجموع المباراتين ذهابا وإيابا.

ونستعرض أبرز ما جاء فى الصحف الإنجليزية عن صلاح:

ذكرت صحيفة "ميرور"، أن المصرى محمد صلاح لم يصاب بالهلع رغم خطورة الفرصة، ووصلت الكرة إليه داخل منطقة الجزاء، ليعيد ليفربول إلى الحياة مجددًا بهدف سجله من كرة سددها بكل هدوء.

ورفع القطار المصرى السريع الكرة بشكل جميل فوق نيكولاس أوتاميندى على خط المرمى بهدف أحرج مانشستر سيتى، رافعًا رصيده إلى 39 هدفًا.


تصدر محمد صلاح غلاف صحيفة "ديلى إكسبرس" وهو يحتفل بهدف التعادل لليفربول بالمباراة، تحت عنوان كُتب عليه بالإنجليزية: "الخارق صلاح يسكت السيتى".



وأكدت صحيفة "ذا صن"، أن محمد صلاح كرر ما فعله فى مباراة الذهاب، بعدما سجل الهدف الأول للريدز فى الدقيقة 12 على ملعب "آنفيلد"، إنه يهدئ أعصاب الجميع باللون الأحمر.

وركزت الصحيفة على احتفال صلاح قائلة: "احتفل اللاعب بمد ذراعيه أمام جماهير ليفربول"، مشيرةً إلى أنه بات قريبا من التتويج كأفضل لاعب بالدورى الإنجليزى.



بينما علقت صحيفة "ديلى ستار" على تألق صلاح بقولها: نجح سوبر صلاح بالدقيقة 56 فى قتل المباراة، وتألق اللاعب بهدوء بعدما حصل على الكرة داخل منطقة الجزاء، ليرفعها من زاوية ضيفة فوق المدافع أوتامندى.

بات هذا الهدف هو الـ39 لصلاح هذا الموسم، قبل أن يحافظ روبرتو فيرمينو على أحلام ليفربول، ويقود الثنائى الريدز إلى نصف نهائى الأبطال بعد غياب 10 أعوام.



فيما سلطت صحيفة "تليجراف"، الضوء على استبدال محمد صلاح قبل بضعة دقائق من نهاية المباراة، وسط تصفيقات حادة من جماهير ليفربول التى حرصت على حضور المباراة.

احتضن المدير الفنى الألمانى يورجن كلوب لفترة طويلة، حتى تساءل المشجعون عما إذا كان بإمكانه مشاهدة الدقائق الأخيرة من اللقاء وهو تحت ذراعيه.


لا توجد تعليقات

اضف تعليق

الاسم :  
البريد الالكترونى :    
عنوان التعليق :  
التعليق :  
 
الأكثر قراءة