وزيـر التعليم يلتقي عدداً من الطلبة الموفدين بالساحة المصرية       لجنة تنظيم العلاج بمصر تطالب بإعفاء المرضى الليبيين من التأشيرة والسماح للرحلات الجوية بالهبوط بمطار القاهرة       السياقات التاريخية لنشوء المجتمع المدني: عنوان الصالون الثقافي الرابع عشر لمكتب الثقافة سرت       أرفف مكتبية ثقافية بمطار معيثيقة الدولي       رئيس أتحاد الكرة وأعضاء المكتب التنفيذي يهنئون فريق النصر بالفوز الافريقى الكبير       "وزير الصحة" يعتمد الخطة الاستراتيجية للصحة الإنجابية وصحة الأم والوليد والأطفال والمراهقين       إرسال جهاز "X- RAY " إلى مستشفى "غات العام"       "رئيس لجنة الأزمات والطوارئ" يعلن توقيع عقود صيانة مرافق صحية داخل مدينة "تاورغاء"       وزارة التعليم تبحث مع منظمة اليونسيف خطط عملها للعام 2018ـ2019       رئيس لجنة إدارة الهيئة الوطنية للتعليم التقني والفني يجتمع باللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الثاني للعلوم والتقنية        عاجل

"سناب شات" يواجه مصيرا مجهولا

12:52 PM Mon, Mar 12, 2018


متابعات-رحاب اف ام

تعرض تطبيق سناب شات، خلال الفترة الأخيرة، لمجموعة من الانتقادات والتعليقات. وهو يواجه الآن احتمال خروجه من نطاق وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشف كتاب صدر مؤخرا أن التطبيق لم يستطع منافسة العديد من التطبيقات المماثلة، وعلى رأسها إنستغرام.

وتساءل مؤلف كتاب "كيف ترفض مليار دولار.. قصة سناب شات" عما إذا كان التطبيق هو المكان الذي من المفترض أن ننشر فيه ما نتناوله خلال ساعات الإفطار، مضيفا أن المشكلة الحقيقية لتطبيق سناب شات تكمن في أنه يضع نفسه في مقارنة ظالمة بتطبيق إنستغرام.

وأشار الكتاب إلى أن سناب شات لا يرى نفسه كشبكة اجتماعية، لكنه دخل في منافسة بشكل مباشر مع أفضل شبكة اجتماعية موجودة اليوم.

وحسب الكتاب، لم تفلح محاولات سناب للخروج من هذه الأزمة، بل كان أثرها أشد في التطبيق، بداية من طرح نظارات يبلغ سعرها 130 دولارا، لم يقبل عليها مستخدمو سناب شات، ونهاية بالتحديثات التي كانت سببا فيما وصف بـ"الهجرة العظمى" من التطبيق.

وأورد الكتاب مثالا لحالة المقارنة الدائمة بين سناب شات وإنستغرام بقصة تطور شركتي الكاميرات بولارويد وكوداك منذ 40 عاما.

ورغم عراقة كوداك فإن بولارويد نجحت في تفادي المقارنة، عبر ابتكار الجديد، وغير الموجود في منافستها كوداك.


المصدر/ سكاي نيوز عربية


لا توجد تعليقات

اضف تعليق

الاسم :  
البريد الالكترونى :    
عنوان التعليق :  
التعليق :  
 
الأكثر قراءة